يظـل و أظــل

السبت، 12 يونيو، 2010






يظل من تترتب حروفي لأجله لاهياً 

أنا هنا ارسم خياله على ورقة بيضاء ..

امزقها وأعود لأرسم أخيلة أخرى له

ويظل متناسياً انني أسيرة لواعجي 


واظل أنا سابحة في بحر من الصور له

هو يلقي بي بعيداً ..


وأنا كلما ألقاني

زاد قربه من بوابة قلبي ..

صباحي اصبح مختلفاً ..


كلما رفعت عن عيني هدبها 


أصنع له من خيوط عسجدية حروفاً ترسل له عبقاً من صباحي

لعله يعلم بي ..
أتقلب في بحر عينيه ليسقني منها " شراب الفواق " ..

قد لا يدري بي ولآ ببوادري وشوادري ..
ارسل له مع غيمات السماء

قطع من رياض قلبي 

لتاوله بكفوفه تحايا كُسين زهراً 


وأظل أنا اخطب وداده ووصله

ولكن النجم اقرب ..!!


تذهب حروفي لتغازل دفاتره متواضعة ..

تنسج معاناة قلب ..


تختال سطوره في زهو وتترك حروفي

وترحل ..

كل صباح

اسكب له من شوق قلبي ما يسري له سلسبيلاً



واصنع من دمع عيني مداد لحروف

تنبت له ورود صباح يشتم عبيرها


ولعله يذكرني ..


اينما ذهب

تلآحقه غيمات المزن

تمطر على آثاره من حنين قلبي

تنبت على كفوفه ورود رضاه عني ..
ما زلت من غابر الدهر

راضية بما يجود به من النزر اليسير 

إذا التفت بهدبه اسدل ستاراً على كل من في عالمي ..


فلآ أرى سوى ظله ..


اظل ارقبه إلى ان يتلاشى .

وجوده سراب لا يروي ظمأي ...


وكأنه بذلك يسعد !!

وأظل أنا أذيب قلمي لأجله

ينثني له 

له فقط ..


ومع أنفاسه

أذيب له من ذهب لكلام ما يرضي غروره 




ما بال تيار مشاعري المتدفق لآ يناطح إلا صخراً ؟؟



أظل احتسي من سواد ليلي عذاب غيابه ..

وأظل أعاقر همومي 


لك وبك ومعك تحيا مشاعري ..


وأظل ادعي ربي أن يعينني على قلبي ..

ويخرج قلبك من ضلوعه ومشاعره البليدة


واظل وأظل واظل ..

0 التعليقات:

إرسال تعليق