كم أنتَ لذيذٌ يآ برد .. !

الثلاثاء، 16 نوفمبر، 2010


أدري بأني قد أُصآبُ ب رعشةٍ ,,

أو لفحةٍ على وجهي الصَغيرِ وَ ليتني ..

ليتَني أقرأُ في برودكَ كلمةً ,, تَخبُو وراءِ الروح

تُفشي سرَ تلكَ الأدمعِ ..

اعصف وَ مالكَ ب فؤادي واستَرق ..

من دَمعِ عيني وَ ارتَوي وَ ارقُص على جُثث الهَنآ ..

اعصف وَ جمّدني وَ انحَت عَلى ذآك الجَليد ..

احبًو إلى عرشِ القِنآعةِ وَ اقتَرِب ..

اقنَع ب عشقٍ مستّبدٍ في الفُؤاد ..

أدري ب أنّك قد تَثُورُ و تجزعُ ..

عذراً , ف مآليّ في الحيآةِ مرارةٌ

أقسَى عليّ من الفُرآقِ المُلهَبِ ..

كُل العُيونِ عَلى القَصيدةِ ترتَمي ,,

ترجُو الغمآمة أن تُزآحُ وَ تنجلي ..

اسكُتْ , لآ تطلُبِ الغُفرَآن يآ قلبي ..

اعصي الأوآمر ,,

لآ تُكآبر وَ اكتَوي ..

اشرَب على الأطلآلِ كأسَ ثمآلةٍ ..

يرجُو السعآدةِ أن تَعُودَ و تشفَعُ ..!

اشرَب ل ينسيكَ الندِيمُ مواجعاً ,,

كآدت بهآ الأقمآرُ أن تتدثرُ ..

اجمَع ب كأسِكَ من هُمومِ العآلمين ,,

وَ افرِش على يأسِ القصيدةِ مآ يلي :_

  • افرِش هُمومــاً استَبآحت مُهجَتي ,,
  • وَ انثُر عليهآ من دُموعِ محآجري ,,

قفْ وَ استَمع عزفَ الجُنونِ فيّآلهُ ,,

من نَغمِ أشجآنٍ لآ يقبلُ الإصغآء ..

كأنّه لآ يسمعُ !

  • افرش جبآلاً من معآنآاتي أنآ ,,

  • افرش ورُوداً ب الجَمآلِ المُتعَبِ ..

حآولتُ تهدئةِ الجُنونِ لعلّني :

اُرضي جُموعَ النآظرينَ ب لهفَةٍ ..

حآولتُ أن اُصغي إلى كلمآتهآ ,,

لكنّ وقعَ صبآبتي أقسى عليّ !

وَ متى س أتوبُ و اُعلن _ يَآ هوى _ العصيآن ..؟!

وَ متى س أخرجُ من برآثينَ العذَآب .. ؟!

آهـٍ عليّ !

وَ متى س أسكُنُ قلبَهُ , وَ متى _ يآ قلبُهُ _ تَسري إليّ ؟!

وَ متى س يحينَ يآ أشوآقُ أنّ تتكلمي ؟!

.

.

.

أدري ب أنّ البَرد يعرِفُ عن هوآيّ وَ قصتي ,,

أدري ب أنّ الحُبّ يكوي في القلوب وَ تكتَمُ ..!

,,,,,

صدقاً ؛؛ كم أنتَ لذيذٌ يَآ برد !

تصفعُني الريآح ,, تدثرتُ ب الكثير من الأوشحة وَ الأغطية ..

علّني أشحذُ الدفء !

اتذَكرُ قول أحدُ من يسكنون أعمآقي ..

( كُل تلكَ الأغطية لن تُفيد ,,

طآلمـآ البرد يعصِف بكِ من الدآخل ! )

0 التعليقات:

إرسال تعليق