وسطَ الزّحآم

الخميس، 1 سبتمبر، 2011

وَسطَ الزّحآم

أضعتُ شيئاً مِن حَنين ~

شيئاً مِن كُلّ إحسَآسِ المَطر ,

مِن بَرقٍ وَ رعدٍ وَ خَوفٍ و بَردٍ وَ سيلٍ مِن غمَآم

مِن كُلّ آلآمِ السِنين ~

.

|~

.

كَآنَ صوتُهُ وسطَ الزحآمِ يحييّني

يًدآعبُني وَ يبكيني

أضَعتهُ , ف عَلمتُ أنّ الليلَ طآل

وَ مآزآلَ الصّوتُ يُنآديني ~

أُزآحِمُ مَن أرى

لَم أعُد أرَى البَشر

بَل طيوفٌ زآرتِ الأحلآمُ يوماً

ثُمّ طآرَت

حيثُ أشبآحُ السَحر ~

رتلّتُ فيهآ كُلّ القصآئِدِ وَ الغَزَل

فِي السمَآء وَ في الشّفآه

الضَوءُ وَ الجَمرُ وَ الخَوفُ فِي دَربٍ طَويل

لَستُ أعرِفُ مُنتهآه

.

||~

.

" صَرختُ فِي وَسطِ الزِحآم "

عَزيزي ؛؛

لآ تَغيب !~

فَ فِي المسَآء سَ ترحَلُ الأطيآر

وَ لن تَعودُ لَنآ تُغرّد

سَ ترحَلُ الأقمآر

وَ نَعود في ظُلمةِ الأورآق

وَ العِشقُ فِي جُنبآت هَذا الليل

يَأكُلهُ السَهر ~

وَ الجنونُ س يزّرَعُ الصّمتَ ب صَدري

وَ سوفَ يُنكرِنآ القَدَر ~

.

|||~

.

ارجّع إليّ !

فَقدتُ مِن بَعدِكَ حُبّيَ وَ الصَديق

وَ اختَنَقتِ الأشوآقُ فِي صَدري

وَ ثآرت , كَ الغَريق

.

أعِيدُوهُ لي ~

قَد كآن قَلبي بيتُهُ

مِن بَعدِهِ

صآرَ كَ كهفٍ شآحِبٍ

يَخنُقُ الأنفآس !

" أبكَت الكَلِمآتُ الحِجّآرةُ وَ النآس "

وَ أنتَ يَ ضآئِعُ

لَن تَعود ؟

ألَن تَعود !؟

عَبَدتَكَ القَوآفِي

فِي مِحرآبِ قَصَآئِدي

أتتكَ كُلّ مشَآعِري

وَ هدّمتَ كُلّ معِآبدي !~

أفَلآ تَعود ؟

.

|~

.

" لّوّحَ الضآئِعَ ب اليَدين "

قَد كُنتَ أنَآ مِن قبلُ رَهنَ يدآك !

اقبِل قَليلاً

كَي أرآك ~

إحذَر !

فَ خُطوتآنِ وَ نَفتَرِق

وَ الشِعرُ فِي شَفتي ورآءِكَ يحتَرِق !

" لوّحَ وَ زآَد الابتِعآد "

قآلَ يُكَآبِر ؛؛

أعتَذِر

سَ تضيعُ تذكَرة القِطآر !~

عُودِي كَمآ كُنتِ هُنآك

عُودي

وَ اجمَعي الأزهَآر

وَ لآ تَقبِلي _ وَ الزَهر فِي الكَفيّن نحوي _

" وَ رآحَ ينتَظِرُ القِطآر "

.

||~

.

سَ أغآدِرُ اليومَ المَدينَة كُلّهآ

وَ سَ أجمَعُ اليومَ القصآئِدَ كُلّهآ

وَ سَ أرحَل عَن عيونِ الشَمس

سَ أختَفي !

حَتى يرآنِي كُلّ يومٍ حُلمِهِ

" غآبَ بَعيدَاً "

وَ الحُبّ فِي صَدري شَريد

مِسكينُ يَخنُقُهُ النِدآء ~

اصبِر بِ قَلبي

وَ ابتَهِجّ

وَ لآ تُلوّح للورآء ~

.

|||~

.

وَ اليومُ عًدتُ

لِ يكتَوي ب الصَمتِ حَرفي

وَ أسَهرُ الليلُ اغَني

للبُكآء وَ للسَمآءِ وَ للحَنين ~

وَ اكتُمُ الآهَ ب صَدري

وَ أحتَوي شَكّي وَ خَوفي ~

وَ أقولُ في صَمتٍ عَميق

[ بَآتَ الحُزنُ فِي قَلبي

" طَويلاً "

لآ يَفيق ] ~


13\2\2011 مـ

ليلاً

0 التعليقات:

إرسال تعليق